ترجمة الكاتب محمد ذهني.

حب لا ينتهي – رابندرانت طاغور

أظنني أحببتك في عدد لا نهائي من الصور.

عدد لا نهائي من المرات.
حياة بعد حياة،عصر بعد عصر، منذ الأزل.
قلبي المفتون صنع مرة بعد مرة قلادة من الأغاني
قبلتيها هدية، ووضعتيها حول عنقك في هيئاتك العديدة
حياة بعد حياة،عصر بعد عصر، منذ الأزل.
حينما أسمع تاريخ الحب القديم، بألمه القديم.
وحكايات الحب عن الفراق والوصال
وبينما أحدق في الماضي تظهرين أنت في النهاية
مغطاة بنور النجم القطبي اللامع في ظلام الزمن.
أصبحت تمثلين كل ما لا يمكن نسيانه
أنت وأنت طفونا إلى هنا في التيار القادم من الينبوع
في ذات الوقت، وحب أحدنا للآخر
لعبنا جنبًا إلى جنب ملايين المحبين
في نفس عذوبة اللقاء الخجلة تشاطرنا دموع الفراق المحزن.
حب قديم لكنه في هيئة تتجدد وتتجدد إلى الأبد
اليوم يتجمع عند قدميك حيث وجد نهاية المطاف فيك.
الحب الإنساني على مر الزمن منذ الأزل وإلى الأبد.
فرح كوني، حزن كوني، حياة كونية.
ذكريات كل قصص الحب تمتزج مع هذا الحب الذي نمتلكه،

وأغاني كل الشعراء،

منذ الأزل وإلى الأبد.