في يوم الأربعاء 04 نيسان عام 2012 غادرنا  الممثل السوري خالد تاجا عن عمر ناهز 72 عاما ، بعد صراع مع سرطان الرئة منهياً بذلك أكثر من نصف قرن من العطاء الفني.

وكان تاجا قد تعرض إلى أزمة حادة مما استدعى نقله بشكل طارىء إلى مستشفى الشامي في دمشق ثم إلى عمان للعلاج.

وكتب على شاهد قبره :

(مسيرتي حلم من الجنون.. كومضة شهاب.. زرع النور بقلب من رآها..لحظة ثم مضت).

 

عمل تاجا في المسرح مذ كان صغيرا مع كبار الفن المسرحي آنذاك من أمثال عبد اللطيف فتحي وحكمت محسن.

في العام 1966 اختاره المخرج اليوغوسلافي يوشكو فوتونوفيتش للعب دور البطولة في أول فيلم سينمائي تنتجه المؤسسة العامة للسينما وهو “سائق الشاحنة”. بعدها، عمل في أفلام عدة أنتجت في القطاعين العام والخاص. ومن أبرز أفلامه “الفهد” و”رجال تحت الشمس”.

لكن أوضاعه الصحية اضطرته للابتعاد عن العمل لمدة اثنتي عشرة سنة، ليعود بعدها ويشارك في أكثر من مئة مسلسل تلفزيوني.

تنوع أداء الفنان خالد تاجا، فلعب أدوارا في أعمال تلفزيونية تجسد البيئة الشامية من قبيل “أسعد الوراق” و”أيام شامية” و”الحصرم الشامي” و”أبو خليل القباني”، وأخرى تاريخية من قبيل “خالد بن الوليد” و”ملوك الطوائف” و”ربيع قرطبة” و”صلاح الدين الأيوبي” وحتى كوميدية في “بقعة ضوء” و”الفصول الأربعة” و”يوميات مدير عام” و”أيام الولدنة”، بالإضافة إلى أعمال أخرى اجتماعية معاصرة.