هل قرأت من قبل لـ هانس فالادا؟ إنه كاتب ألمانى شهير، اسمه الحقيقى رودولف ديتسن (1893 – 1947) من أشهر الكُتاب فى القرن العشرين، وكتب عددًا من الروايات الاجتماعية مثل رواية “ماذا بعد، أيها الرجل الصغير؟” والتى تناولت الانحدار الاجتماعى الذى شهده موظف بسيط خلال الأزمة الاقتصادية التى اجتاحت العالم فى عشرينيات القرن الماضى، ورواية “ذئب بين ذئاب” و”كلٌّ يموت من أجل نفسه فحسب”، وتحول عدد كبير من أعماله إلى أفلام سينمائية وأعمال مسرحية.نرشح لك كتابه “تقرير موضوعى عن سعادة مدمن المورفين” وهو كتاب يحتوى على قصتين (تقرير موضوعى عن سعادة مدمن المورفين) و(ثلاث سنوات لم أكت إنسانا).فى القصة الأولى وهى قصة حقيقية حدثت للكاتب يتحدث فيها عن تلك الفترة العصبية التى كاد المورفين أن يقضى عليه، وكيف كانت المصاعب التى يواجهها قبل أن يجد الجرعة والهلوسات الكثيرة المؤلمة التى يشعر بها المتعاطى وأيضا الأعراض التى تصاحب استخدام الجرعة والتى لا تتجاوز دقائق حتى يعود المتعاطى بمطاردة أمل جديد للحصول على جرعة.كما يخبرنا أن الإنسان فى هذه الحالة قد يفعل أى شيء حتى القتل إذا لزم ذلك.فى القصة الثانية يتحدث عن تجربته فى السجن والتى كان بعد سبع سنوات وهو مقيد بسلسلة إدمان، مرة مورفين أو كوكايين ، ومرة إيثر أو كحول والصراع الأبدى للحصول على المال انتهت بالسجن.فى السجن عادت الهلوسات والتى كانت عبارة عن (الهرش الشديد للجلد) مما يسمى البق والذى لم يكن له وجود إلا فى عقل المؤلف. هذا الكتاب كتبه هانس فلادا فى يذكر أن هانز فالادا كتب “تقرير موضوعى عن سعادة مدمن المورفين” فى فترة ثلاثينيات القرن العشرين، ولكن النص لم يُنشر قبل نهاية التسعينيات.